-

عاجل

الشرطة تستدعي أعضاء من اللجنة المركزية للأفلان
جمعية الوعي واليقظة لمكافحة الآفات الاجتماعية توزع 150 محفظة على التلاميذ المعوزين
اتحادية المجتمع المدني بعنابة تكشف عن تلقيح 50 شخصا يوميا
أمطار رعدية في عدة ولايات
تنصيب أعضاء لجنتي الإعلام والدعاية في الحملة الانتخابية
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

عودة أعضاء نقابة سيدار المخلوعة تثير الفتنة داخل مركب الحجار

عدد القراءات : 5881 | تاريخ : 17/01/2019 | المحور : محلي

منيب ولي الدين

يعيش عمال مركب سيدار الحجار هذه الأيام حالة غليان واستنفار كبيرين ، بسبب "التخلاط "الذي يضرب المركب مجددا ،وهو الأمر الذي أصبح عاديا ومألوفا داخل العملاق ،لكنه ليس بالأمر الهين على من يريدون أمنه واستقراره - حسب مصادر موثوقة ومقربة لـ جريدة "المرصاد" الإلكترونية –

حالة البلبلة والفوضى التي خلقها الرئيس المدير العام لمركب سيدار "شمس الدين معطى الله" هذه الأيام وسط عمال المركب يرجع سببها الرئيسي حسب مصادرنا الجد موثوقة والمقربة من إدارة سيدار والنقابة إلى ترشح أعضاء النقابة السابقة للجنة المشاركة التي سيتم الإعلان عن أعضائها بعد عملية الانتخابات والتي ستجرى من طرف عمال المركب في الأيام القليلة المقبلة ضاربا المدير "معطى الله "عرض الحائط " فحولة ورجولة" 4000 عامل الذين ساندوه في الأيام الجد عسيرة التي مر بها العملاق في عهد النقابة المخلوعة، حيث تعد لجنة المشاركة من أهم الهياكل الإدارية بالمركب لأنها تشارك في القرارات المصيرية للعملاق ،غير أن الرئيس المدير العام شمس الدين معطى الله فتح باب جهنم - حسب مصادرنا - في وجه العمال الرافضين لقرار إرجاع أعضاء النقابة المخلوعة والتي كان يصفهم المدير العام حسب ذات المصدر - بالمغضوب عليهم من طرف العمال-إلى مناصب تخولهم اتخاذ وتنفيذ قرارات تعيد عملاق الحديد والصلب إلى أزمته التي كافح العمال ووقفوا وقفة رجل واحد لمحاربة الفساد الذي حل بالمؤسسة آنذاك وفي حديث لنا مع بعض مصادرنا داخل المركب أعربوا لجريدة" المرصاد "عن غضبهم الشديد إزاء هذه التصرفات التي اعتبروها مدبرة لخلق اضطراب وتوتر وسط العمال وعدم الاستقرار داخل المؤسسة الذي يعود سلبا على مردود الإنتاج بصفة خاصة والاقتصاد الوطني بصفة عامة ،وأضاف ذات المصدر أنهم رافضين سياسة "التخلاط "التي يقوم بها المدير شمس الدين بعد أن أنصفوه في معضلته السابقة مع أعضاء النقابة المخلوعة، الذين أثبتوا أنهم غير جديرين بالثقة و لايستحقون تولي مناصب أخذ القرار داخل المركب ، كما اعتبروا هذه التلاعبات وقبول ملفات - المغضوب عليهم - للترشح ودعمهم لإقتحام لجنة المشاركة عبارة عن مؤامرة مدبرة من إدارة سيدار والتحالف معهم للسيطرة على عملاق الحديد والصلب بالإضافة إلى محاولة إثارة غضب النقابة الحالية لسيدار وعلى رأسها الأمين العام "رياض جامعي" حسب - ذات المصدر- التي تحلت بالشفافية في قبول الملفات معتمدين على سياستهم المسالمة والقانونية في عدم إقصاء أي عامل يتقدم للترشح . للإشارة فقد حاولت جريدة المرصاد الإلكترونية الاتصال بالرئيس المدير العام لمركب سيدار لأخذ تصريحه في الموضوع لكن لم يتم الرد على المكالمات الهاتفية