-

عاجل

المصادقة على نص قانون الصناعة السينماتوغرافية
سوناطراك: نسبة تقدم الأشغال تتجاوز 50 بالمائة بمشروع تطوير المناطق المجاورة لتقرت
أمواج البحر تلفظ 3 جثث بعين تموشنت
بأمر من رئيس الجمهورية… وصول ثاني مساعدات الجزائر الإنسانية لغزة إلى مطار العريش
زيتوني يعاين الأسواق الجوارية الخاصة برمضان بتيزي وزو
04 وفيات في حادث مرور بورقلة
إنهاء مهام مدير مطار عنابة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7

انطلاق تصفيات جائزة القصيدة المحمدية في مدح خير البرية

عدد القراءات : 71 | تاريخ : 25/03/2024 | المحور : أخبار ثقافية

منيب ولي الدين

أشرفت وزيرة الثقافة والفنون، صورية مولوجي، على انطلاق التصفيات الأولى للمسابقة الوطنية الموسومة بـ “جائزة القصيدة المحمدية في مدح خير البرية” في طبعتها الثانية والتي أطلقتها الوزارة بالتعاون مع مؤسسة التلفزيون الجزائري.

عرفت سهرة التصفيات الأولى (البرايم الأول) للدورة الثانية لهذه المسابقة، المنظمة بمناسبة شهر رمضان الفضيل، سهرة الأحد إلى الاثنين بقصر الثقافة مفدي زكرياء بالجزائر العاصمة. تنافس 10 متسابقين في مجال الشعر الفصيح من مختلف ولايات الوطن. والذين قدموا قصائد متنوعة في مدح وحب الرسول محمد عليه الصلاة والسلام. عكست تجارب شعرية مختلفة. وذلك في أجواء روحية عالية.

وأسفرت نتائج التصفيات الأولى التي أعلنت عنها لجنة تحكيم هذه الدورة الثانية برئاسة الجامعي علي ملاحي وعضوية نظرائه مشري بن خليفة، لخضر فلوس، بولرباح عثماني وخالد شهلال. عن تأهل للجولة الثانية في مجال الشعر الفصيح خمسة شعراء وهم على التوالي نذير طيار من قسنطينة، أحمد بوفحتة من جيجل. خليل عباس من تبسة، عائشة جلاب من أم البواقي وغنية سيليني من المسيلة.

وبالمناسبة، أوضحت وزيرة الثقافة والفنون أن مسابقة “جائزة القصيدة المحمدية في مدح خير البرية” تعرف “منافسة 10 شعراء في مجال الشعر الفصيح و10 شعراء في مجال الشعر الملحون والذين تم انتقاؤهم من ضمن 150 مشارك من طرف لجنة تحكيم تتكون من أسماء وازنة في مجال النقد الأدبي والشعر”. مشيرة إلى أن “وصول هؤلاء الشعراء المتنافسين لهذه المرحلة من التصفيات هو تتويج لا بداعهم الشعري وموهبتهم الراقية”.

وأضافت الوزيرة أن “الهدف من تنظيم هذه الجائزة الوطنية في طبعتها الثانية والتي تتزامن وشهر رمضان الكريم هو نفض الغبار عن المواهب الشعرية. وما أكثرها على الساحة الثقافية الجزائرية وتشجيعها، كما أنها تتماشى وروح شهر رمضان الفضيل وارتباطها بمدح خير الأنام الرسول محمد عليه أفضل الصلاة والسلام”.

وتم إطلاق الطبعة الثانية ل “جائزة القصيدة المحمدية في مدح خير البرية” بمبادرة من وزارة الثقافة والفنون بداية فبراير المنصرم، وهي مفتوحة لكافة الشعراء الجزائريين في الفصيح والملحون، على أن تكون القصيدة معدة خصيصا للمسابقة ولم يسبق نشرها.

وسيتنافس الشعراء المشاركون عبر أربع جولات على الجائزة الكبرى في كل فرع، الفصيح وكذا الملحون (منافسة الشعر الملحون ستكون في الجولة التصفوية المقبلة)، على أن يكون تسليم الجوائز على الفائزين نهاية شهر رمضان.

وكانت الطبعة الأولى لهذه الجائزة (رمضان 2023) عرفت تتويج ياسين أفريد من جيجل بالجائزة الأولى في فئة الشعر الفصيح عن قصيدته “مدارج العشق”، بينما فاز عبد الله البرمكي من أدرار بالجائزة الأولى في فئة الشعر الملحون عن قصيدته “تاج الأرواح”.